القائمة الرئيسية

الصفحات

قصه الملك ولصديقين

قصة عن صديقين والملك 

زاوية القلب القاسي كان الملك لديه طفل ,يوضع الطفل بحاتم وكان 
حاتم لديه صديق في المدينه يدعى بدر وكان الحب بعضهما كثيرا 
ويلف طريقي وكان ابن الملك يلعب مع بدر بدون علم الملك ومرت 







الايام وهم يذهبون ويلعبون مع بعضهمافشاهدهم حارس الملك فذهب 
الحارس الى الملك وقال يا سيدي اني رايت ابنك وطفل من المدينه يلعبان
مع بعضهما فانزعج الملك, من والده كثيرا وقال احضرو الطفل

 موضوع يهمك : اجمل قصة من أجلك حبيبت

وابني الي ذهبوا الحراس وجاء الطفل الملك قال له الملك لماذا تخرج وتلعب في
مدينه مع ذلك الطفل ولم تخبرني قال له يا ابي ليس لدي احد هنا بالقصر العب 
معه واحب ذلك الفتى كثيرا اذهب والعب  معه قال الملك ومن , متى تذهب 







قال يا ابي من وقت قديم قال الملك للحراس خذوه وحبسوه باعلى القلعه 
ومرت الايام ولم ياتي حاتم الى بدر يلعبوا مع بعضهم وانشغل, باله بدر كثيرا 
وبدا بدر بالبحث عن السبب فوجد ان الملك قد حبس حاتم في اعلى 



القلعه ,ذهب بدر يتسلل الى القلعه بدون ان يراه احد  اعلى القلعه عاليا ومع 
ذلك بدا بدر بالتسلق الى ما وصل لا اعلى القلعه فوجد الحارس نائما بدا بدر 
بالتسلسل بهدوء وسحب المفتاح مين الحارس من دون ان يشعر على سحب المفتاح من الحارس فذهب الى الباب وقام يفتح السجن على حاتم ويهرب  حاتم وبدر 

وفرحا كثيرا فقال بدر اسكت يا حاتم لكي لا يا حس علينا الحارس بفتح الباب وبداو بالنزول فراهم الحرس وهم يهربون وبداوا بالهروب وبدا الحراس يلحقو
بهما حتى وصلوا الى المدينه وبداوا برمي عربيات الخضار لكي لا يحسن 
الحراس بي امساكهم حتى خرجوا خارج المدينه وعالمه الملك, بهما وقال 







احضروهما الي لكي وعاقبهما وذهب الحراس لكي يبحثوا عنهما بحث الحرس وعنهما كثيرا في المدن واضيع ولا اثر لهما فرجع الحرس الي الملك وقالو يا سيدي لم نجدهما لقد استطاع ان يهربوا منه فانزعج الملك كثيرا وقال عندما اجدهما سوف اعذب هما 

واحد بس هما ومرت ايام وشهور ولم يجدهم الملك وبدا هنا الملك باله ينشغل على ولاده وبدا يحس الملك بلغلط  وبدا يقول بنفسه يجب ان يعودو وسوف اسمح يلعب في القصر متى يشان هون ما رضا الملك و حزننا حزنا كثيرا ومضت خمس سنوات على حاتم وبدر وبلغ عمرهم العشرين سنه ولم يعودو الى ديارهم بسبب افعال الملك الدي حاصر 
ابنه ورفيق ابنه 
وقضا هذه الفتره في قريه تبعد عن المدينة والقصر الذي كان يعيشان فيه مسافه 30 كيلو وتعلم 
بهذه الفتره تعلما صناعة الحرير وتعلم ركوب الخيل والرماية واصبح فرسان ويحبهم الجميع في القريه 
التي هربها عليها وبيوم من الايام كانت ابنه ملك تمشي بالاسواق بالقريه التي كان يعيش  فيها بدر وحاتم 
وهي تتسوق الاميرة وفجاة في حصان هائج وبالصدفة كان حاتم وبدر يتسوقان بالسوق نفسه والحصان 
هائج ويركض وصاحب الحصان يلحق به  وتابع حاتم وبدر الى حصان وكان قريبان جدا من الحصان 
والاميره بعد لم تنتبه  بدر وحاتم وبدا بلجري وراء الحصان واو شكا حصان ان يصل الى الاميره 
لفت راسها  فوجدت الحصان يقترب اليها فهو هائج بدات بالصراخ والبكاء النجده فقفز حاتم وسحب 
الاميره بسرعه وبدر قفز فوق الحصان وبدا الحصان يقفزون في بدر وكاد الحصان  ان يقع  بدر 
وبدا بدر بشد الرباط حتى هذا الحصان وهنا شكرت الاميره حاتم وبدر وذهبت الاميره الى القصر 
وروت قصتها لوالدها الملك ففرح الملك كثيرا من حاتم وبدر على انقاذ ابنته فنادى الحراس وقال 
احضروا لي بدر وحاتم فذهبا الحراس الى المحل الذي يشتغل به حاتم بدر ونادى حرس من الحراس 
على حاتم وبدر خرج حاتم وبدر فوجد الحراس قال لهم ان الملك يريدكم ففزع حاتم وبدر ظنا انا الملك 
يريد ان يحبسهم لم افعله ذهب حاتم وبدر مع الحراس وهناك بالقصر كفاهم الملك على ما فعله مقاله 
ما ان لدي بنتين واريد ان اتزوج كم اياهم على فعلتكم وعلى انقاذ كم لابنتي قبل حاتم وبدر بالزواج مين 
بنات الملك وبدا الملك بتحضير الزفاف وعزم الملك الامراء واهل المدينه وعد زفافا جميلا ومنهما 
ابو حاتم ولكن لم يعلم حاتم انا الملك صديقه ابيه الملك وهما بالزفاف بدا الملوك بالحضور الى الزفاف 
وبداء حاتم وبدريرحبان على الملوك ومن بعيد بابا حاتم الملك ياتي من بعيد يسلم على العروسين فنظر 
حاتم وشاهد ابو الملك فبدات عين حاتم بالبكاء قال له بدر لما تبكي قال لا انظر من الاتي يا بدر منظر 
بدر الى الملك وفزع عندما اقترب الملك من حاتم وبدر نظر الملك فوجد ولده حاتم وبدر هما العرسان 
و بدا الملك بالبكاء وضم ابنه حاتم بعد انظنا حاتم وبدر اذا راهما الملك سوف ينزع كل شيء وياخذنا 
الى السجن وعندما ننظر حاتم وبدر الي الملك ارتاحا وضمان ملك سويا قال لهما الملك لقد بحثت عنكم 
كثيرا ولما جدكم وكنت عازمن ان احبسكما وعندما لما جيتكم ومرت اسابيع وشهور بدات بالحزن 
عليكم ومرت كثيرا وقلت لنفسي ارجعوا واذهب اينما شئتما وانا ندمت على ما فعلت وانا الان اتمنى 
ان توسامحاني بنزل حاتم وبدر الي قدم الملك وقال بلانت سامحنا وحضر الملك الزفاف وعندما 
انتهى الزفاف خيارهم الملك ابو هالبنتين بالبقاء او الذهاب مع والد حاتم فصمت بدل وحاتم قليلا
الذهب مع الملك  وشكر حاتم وبدر الملك كثيرا مقاله قررنا الذهاب مع ابن الملك وساعد الملك 

كثيرا  على  زواج حاتم وبدر و رجوعهما مع الملك والى اللقاء بقصتة جديدة.
التنقل السريع