قصتي حب مع صديقي في المدرسة

قصة حب مع صديقي في المدرسة 

في سن الخامسة عشر من عمري وانا في مدرستي وكنت على اجتهاد وتفوق تام وكنت من الطلاب 
المشتهدين في مدرستي وفي يوم من الايام تعرفت على شاب كان يتعلم في المدرية التي كنت اتعلم 
بها انا وكان ينظر الي بحرارة وكانت عينا لا تتباعد عني وكان يراقبني عند الخروج من المدرسة.

 وعندما كنت العب رياضه في الاوسكار في احدى المناطق المخصصة.
وبدات العلاقة تكبر اكثر واكثر وبدانا قصة حب وبدات اتعلق به كثير وهوا ايضا كن يتعلق بي وبدانا.
 نعيش قصة حب فوق الجنون بعد مرور من الزمن وبدا يتكلم معي غبر الوتس اب وكان يحزرني من 
ان التهي عن الدراسه وكان حب يقوا من داك الحبيب لانها خايف على مستقبلي وعلى وبدات,العلاقة 
تكبر وتطورت حتا وصلنا الى مرحلة الجنون.



من حبنا واصبحنا نخاف على بعضنا كل العصفور لامها وعلى هذا المنطلق رسمت طريقي الى مستقبل زاهر ومتعلم ورسمنا 
احلامنا للمستقبل القادم على بنا اننا من ابنا جيل متعلم عاقل راقي متفهم الاخلاق وبدا ايضا الحديث على كيفية التكلم مع بعضنا 


كيف نستمر بلكلام وفي ذات يوم من الايام قال لي تسمحين لي ان اخرج معك بعد المدرسة الى كفي نشرب القهوى قلت له انا اسفة 
استطيع ان اذهب حتا اخذ اذن ماما حتا تكون على مسؤلية قال لي لا داعي ان تخبري امك قلت لا يمكن ان افعل اي شي دون علم 
امي وابي وكان في ذالك التجربة لقد نجخت وقال لي انك  كبريتي في عيني وبدا كل فترة من الزمن يجربني وانا على وعدي.




 وعهدي  لان انحني لااي شخص ولااي رقم يااتي الي عن طريق الوتس اب او الفيس بوك وفي يوم من الايام قال لي هل تسطيعي 
ان تاتي معي الى منزلي بكي تتعرفي على اعلي قلت لهو طبعا يمكنني ان اتي معك وذهبنا معما الى منزلة وكنت خائفه باان يكون 
منزل غير منزل اهلهو ودخلنا الى البيت واتت امها وجلسنا وتعرفنا على بعض وانعجبت كثر مني وقالت لي انتي اجمل فتاه 
نظرت عيني  في قمة الجمال ؟ وفي قمة الاحترام ولاخلاق وقالت اي هل ترغبين بزواج من ابني وتبنون مسقبل جميل وعائلة 
جميلة صغيرة انا لم اعد احتمل كلام واصبح وجهي احمر وكدت ارجف خجلا من ذالك الكلام .
وذهب الى البيت وقلت لماما حصل معي هذه الاشياء فقالت لي على خير انشالله.
وكملنا درستنا بكل اجتهاد وتفوق حتا اصبح الوضع يناسب ان نرتبط ارتباط حقيقي وشرعي وبدا يزداد حبنا اكثر ثم اكثر.

ايام الزفاف:

وبدنا نتكلم بتفاصيل الخطبة وكيف سيتم تحضير هذه المناسبة الجميلة وبعد عده ايام اعلان عن خطوبة رنيم من فادي 
وتمت الخطوبة بفرحه جمعت الكثير من الناس واصدقاء ومن الزملاء في الدرسة وبدات اشعر انني سااطير من فرحتي 
وعشنا فترة خطوبة دامت 4 اشهر ومن ثم اصبحت مستعدة لزواج العرفي الشرعي في فرحة تجمع الناس وامام العالم 
هذه الخطوه الاخيره التي لم اعد احتمل وانا ارجف وخائفة من ذاك اليوم السعيد وتم الزفاف في احدى صالات الحديثة .

موضوع يهمك:قصتي مع زوجي الخائن رنيم خوند

وعندا ما ذهبنا بعد حضور الزفاف الى منزلنا في مسيره شاهده الناس بكثافة الى منزلنا ودخلنا المنزل. والى هنا تعرفون 
الاقي مع تحياتي الى كل من شارك ودخل وقراة قصتي الف تهاني.


0 comments

إرسال تعليق